ads

عاجل

إمام أوغلو مرشح المعارضة يُعلن فوزه برئاسة إسطنبول و”بداية جديدة” لتركيا، وصفعة قوية لأردوغان

أعلن مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، أكرم إمام أوغلو، فوزه في إنتخابات الإمعادة لرئاسة بلدية إسطنبول على منافسه مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يرأسه رجب طيب أردوغان .

واعتبر إمام أوغلو أن فوزه في إسطنبول يُشكل “بداية جديدة” لتركيا .

وحسب وكالة أنباء الأناضول التركية، فإن إمام أوغلو حصل على 54.03 بالمئة من أصوات الناخبين في إسطنبول، مقابل 45.09 بالمئة لمنافسه بن علي يلدريم، وذلك بعد فرز 99.37 بالمئة من أصوات الناخبين .

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن مرشح الحزب الحاكم هنأ مرشح المعارضة إمام أوغلو وعبر عن أمله في أن “يخدم المدينة جيداً” .

وتُعد هذه النتائج صفعة قوية للرئيس رجب طيب أردوغان، الذي ضغط على اللجنة العليا للإنتخابات من أجل إعادة الإقتراع في المدينة التي كانت خزاناً إنتخابياً للحزب الحاكم بعد خسارة مرشحه .

وأثار قرار إعادة الإنتخابات إنتقادات دولية وإتهامات من المعارضة بتآكل سيادة القانون، وخرج سكان في عدد من المناطق إلى الشوارع وهم يقرعون الأواني إحتجاجاً على ذلك .

وأعرب زعيم حزب الشعب الجمهورى التركى، أكبر أحزاب المعارضة، كمال قليجدار أوغلو، عن سعادته بفوز مرشح حزبه فى إنتخابات الإعادة لرئاسة بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو .

يذكر أن كرر أردوغان إعتقاده بأن “من يفوز بإسطنبول يفوز بتركيا”، مما يعني أن خسارة المدينة مرة ثانية ستمثل حرجاً لأردوغان وقد تضعف ما بدا حتى وقت قريب أنها قبضته الحديدية على السلطة، علما أنه تولى منصب رئيس بلدية إسطنبول في التسعينيات .

وقال قليجدار أوغلو، فى تغريدة عبر موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” : إن كل شىء سيصبح جميلاً .

وقد شهدت المدينة التركية الكبيرة إحتفالات كبيرة بإعلان فوز إمام أوغلو، فى الإنتخابات البلدية، حيث خرجت مسيرات فى الشوارع للإحتفال بفوز مرشح المعارضة التركية .

وقد أقر مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بن علي يلدريم، بهزيمته أمام مرشح المعارضة أكرام إمام أوغلو في إنتخابات رئاسة بلدية إسطنبول .

كلمات متعلقة

ads