ads

عاجل

مصر تستهل رحلة مشوارها نحو لقب أفريقيا بفوز هزيل على زيمبابوى

إستهل المنتخب الوطنى مشواره الأفريقى فى الـ”كان” مصر 2019، بتحقيق فوزاً صعباً على نظيره الزيمبابوي بهدف نظيف خلال المباراة التى جمعتهما مساء أمس الجمعة، بإٍستاد القاهرة في إفتتاح بطولة أمم أفريقيا .

سجل محمود حسن تريزيجيه، هدف منتخب مصر الوحيد في الدقيقة 41 ليمنح المنتخب المصري بداية مظفرة، رغم أنها لم تكن بروعة حفل الإفتتاح، الذي سبق اللقاء أمام أكثر من 70 ألف مشجع، وبذلك تُحقق مصر أول ثلاث نقاط في المجموعة الأولى التى تضم أيضاً الكونغو الديقراطية وأوغندا .

واستهلّت مصر بهذا الفوز الصعب رحلة إستعادة اللقب الأفريقي الغائب عن دولاب بطولات الفراعنة منذ عام 2010 .

ورغم الأداء الباهت، فإن الخروج بالنقاط الثلاث ربما يكون مرضياً للمشجعين، الذين إعتادوا على بدايات بطيئة من المنتخب المصري صاحب الرقم القياسي في التتويج بسبعة ألقاب .

لكن البداية كانت متوهجة، على النقيض من النهاية الفاترة للمباراة، وإقتربت مصر من التسجيل في 3 مناسبات خلال أول ربع ساعة .

بدأت المباراة قوية من جانب المنتخب الوطني الذى لعب بقوة ونشاط مُبكراً بُغية إحراز هدف التقدم المبكر، وظهر منذ البداية أن الخط الهجومي للفراعنة هو مصدر الخطورة، واختبر المهاجم مروان محسن حارس زيمبابوي إيدمور سيباندا بضربة رأس في الدقيقة الرابعة .

محمد صلاح نجم المنتخب لعب أكثر من تمريرة سحرية لمروان محسن وعبد الله السعيد لكن اللمسة الأخيرة حالت دون ترجمة هذه اللمسات لأهداف في شباك الضيوف .

وتبادل لاعبوا المنتخب تريزيجيه ومحمد صلاح ومروان محسن وعبد الله السعيد الكرة بشكل رائع أمام مرمى الضيوف لكن الكرة لم تدخل الشباك .

في المقابل إعتمد منتخب زيمبابوي على الهجمات المرتدة عن طريق بيليات وتصدى الشناوي لإحدى الكرات العرضية قبل مهاجم زيمبابوي .

ومن إنطلاقة جديدة لصلاح في الجهة اليسرى في الدقيقة 12، وصلت الكرة إلى الظهير الأيمن أحمد المحمدي، الذي قابل السعيد تمريرته العرضية المنخفضة بتسديدة فوق العارضة وهو في موقع جيد .

واصل منتخب مصر سيطرته على اللقاء من خلال الهجمات المتتالية من الأجناب وتحديداً الجبهة اليُمنى المتواجد فيها أحمد المحمدي ومحمد صلاح لكن دفاع الضيوف حال دون ترجمة هذه السيطرة لأهداف .

وانتظرت زيمبابوي حتى الدقيقة 37 من أجل أول محاولة على مرمى مصر عن طريق كاما بيليات، وأنقذ محمد الشناوي كرة خطرة للضيوف في الدقيقة 37 بعدما خرج وحوّل الكرة إلى ضربة ركنية .

نوليدج موسون سدد كرة قوية لمنتخب زيمبابوي لكنها إصطدمت بجسد محمود علاء ومرت دون خطورة على مرمى الشناوى .

قبل أن يكسر أصحاب الأرض الجمود أخيراً مع تبقي 4 دقائق على الشوط الأول، إنتزع الظهير الأيسر أيمن أشرف، الكرة بعد ضغط على دفاع زيمبابوي ومررها إلى تريزيجيه، الذي إنطلق للداخل متجاوزاً أحد المدافعين قبل أن يسدد في الزاوية البعيدة مسجلاً هدفاً رائعاً .

جاءت بداية الشوط الثاني حماسية ونشطة من جانب المنتخب المصري كما كانت نهاية الشوط الأول وهدد الفراعنة مرمى الضيوف أكثر من مرة عن طريق تريزيجيه وصلاح وعبد الله السعيد .

وكاد تريزيجيه أن يضاعف النتيجة بعد 5 دقائق من الشوط الثاني بتسديدة أخرى من عند حافة منطقة الجزاء، وتصدى الحارس سيباندا لفرصة أخرى من صلاح بتسديدة بقدمه اليمنى في الدقيقة 66 .

من وقت لأخر شكّلت هجمات زيمبابوي خطورة على مرمى الشناوي لكن الأخير ودفاع المنتخب تصدّى لهذه الهجمات .

وهدأ إيقاع اللعب وإكتفت زيمبابوي بالإستحواذ على الكرة بدون تشكيل خطورة على مرمى مصر، التي سيتنفس مدربها خافيير أجيري الصعداء بعد البداية الناجحة ..

وتصدرت مصر، مضيفة البطولة للمرة الخامسة والباحثة عن تعزيز رقمها القياسي والتتويج مرة ثامنة، مؤقتاً المجموعة الأولى التي تشهد، اليوم السبت، في القاهرة مواجهة جمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا .

كلمات متعلقة

ads