ads

عاجل

إنفجار جديد يهز العاصمة السريلانكية بالقرب من إحدى الكنائس

ذكرت وكالة “رويترز” أن إنفجاراً جديداً وقع صباح اليوم الإثنين، قرب إحدى الكنائس فى العاصمة السريلانكية كولومبو، وذلك بعد يوم واحد من التفجيرات الدامية، التي شهدتها البلاد، الأحد، وخلفت عدداً هائلاً من القتلى والجرحى .

وقال شهود عيان، إن الإنفجار حصل على ما يبدو بينما كانت  الشرطة السريلانكية تُحاول إبطال مفعول عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارة مركونة بالقرب من إحدى الكنائس وسط كولومبو .

وأن الشرطة فجرت عبوة ناسفة، وأن تفجير العبوة جاء بعد دقائق على إغلاق العناصر الأمنية محيط إحدى الكنائس، التى تعرضت للتفجير يوم أمس الأحد .

وأعلنت السلطات الأمنية السريلانكية، فى وقت سابق اليوم الإثنين، العثور على 87 من أجهزة تفجير القنابل فى موقف الحافلات الرئيسى فى كولومبو .

وبدأت قوات الأمن، عمليات تفتيش فى أنحاء البلاد للتوصل للمسئولين عن التفجيرات، ولم تعلن أى جهة بعد مسئوليتها عن الهجمات حتى الأن.. وأكد مكتب الرئيس مايثريبالا سيريسينا، أنه سيطلب مساعدة خارجية لتعقب الصلات الدولية لمنفذى الهجمات الإنتحارية .

وكشف المسئولون فى سريلانكا، عن الجهة التى تقف وراء الهجمات الدامية التى هزت البلاد الأحد، حيث أشارت إلى أن التفجيرات التى وقعت فى البلاد نُفذت بمساعدة شبكة دولية .

وقال المتحدث بإسم الحكومة، راجيثا سيناراتنى: “لا نعتقد أن هذه الهجمات نفذتها مجموعة من الأشخاص الموجودين فى البلاد، هناك شبكة دولية لم يكن من الممكن دون مساعدتها أن تنجح مثل هذه الهجمات” .

وقال بيان للحكومة السريلانكية نقلته وكالة “فرانس برس”، إن “جماعة (إسلامية) محلية تقف وراء إعتداءات أحد الفصح” .

وكان رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينج، قد رجح وقوف “جماعة التوحيد”، وراء الإعتداءات الدامية.. وإرتبط إسم “جماعة التوحيد” بعدد من الجرائم، التى تحمل طابع التطرف والعنصرية، حيث حوكم، قبل نحو سنة، عدد من قياداتها بتهم السخرية من التماثيل البوذية وإيذاء مشاعر المجتمع البوذى .

واستهدفت، الأحد، سلسلة هجمات كنيستين وأربعة فنادق فى العاصمة كولومبو ومناطق واقعة حولها وكنيسة ثالثة في الساحل الشمالى الشرقي للبلاد، وخلفت التفجيرات مقتل 290 شخصاً وإصابة 500 آخرين، وإعتقلت السلطات 13 شخصاً لتورطهم فى العمليات .

كلمات متعلقة

ads