ads

عاجل

بعد إستطلاع رأى مفتى الجمهورية.. جنايات كفر الشيخ تقضى بإعدام الطبيب قاتل زوجته وأطفاله الثلاثة

حكمت محكمة جنايات كفر الشيخ برئاسة المستشار بهاء الدين المرى، حضورياً وبالإجماع، بالإعدام شنقاً على المتهم الطبيب أحمد عبد الله زكى، المتهم بقتل زوجته وأطفاله الثلاثة، وذلك بعد ورود موافقة فضيلة المفتى على الإعدام .

وكان الطبيب المتهم قد وصل فى التاسعة والنصف من صباح اليوم إلى مقر محكمة جنايات كفر الشيخ، وسط حراسة مشددة، بدأت بعدها جلسة النطق بالحكم فى القضية بعد إحالتها إلى مفتى الجمهورية لأخذ الرأى الشرعى فى الثالث من فبراير الماضى .

وقالت المحكمة: “إنه بعد سماع طلبات النيابة العامة وأقوال المتهم والمرافعة الشفهية والمداولة، استطلعت المحكمة رأى مفتى الجمهورية، الذى أودع تقريراً مفاده أن المتهم استحق الإعدام قصاصاً لقتل زوجته وأبنائه” .

صدر الحكم برئاسة المستشار بهاء الدين المرى، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين شريف قورة، ومحمد الشرنوبى، وسكرتارية محمد رضا، فى القضية رقم 502 لسنة 2019، جنايات قسم أول شرطة كفرالشيخ، والمقيدة برقم 25 لسنة 2019، كلى كفرالشيخ .

وكان الطبيب أحمد عبدالله زكى، طبيب الوحدة الصحية بحى سخا،41 سنة، المقيم ببرج عمر بن الخطاب رقم 4 بحى سخا، بمدينة كفرالشيخ، قد إعترف أمام محكمة جنايات كفرالشيخ ، فى الجلسة الأولى للقضية بإرتكابه للجريمة وذبح زوجته وأطفاله الثلاثة وكشف عن تفاصيل وأدوات الجريمة من خلال إعترافات سجلت بمحضر جلسة السبت 2 من فبراير الماضى ، والتى جاءت مطابقة لإعترافاته أمام النيابة العامة .

وكان “الطبيب المتهم” قد إعترف بتخطيطه لإرتكاب الجريمة قبل 4 أشهر من واقعة قتله لهم، حيث بدأ جريمته بقتل زوجته “منى محمد فتحى حسين السجينى”، حيث إستدرجها إلى غرفة النوم، وبعد إستلقائها على فراشها كبل يداها وقدماها باللاصق الشفاف، فطوق عنقها بالحبل حتى غابت عن الوعى، وحملها إلى صالة منزلهما وذبحها بالسكين ، ثم قام بذبح أطفاله الثلاثة ، وقد بدأ بطفلته الصغرى “ليلى”، 4 سنوات، حيث توجه إلى غرفة نوم صغيرته وحال خلودها للنوم طوق عنقها بالحبل حتى غابت عن الوعى، ونقلها إلى صالة المسكن ووضعها بجوار جثة والدتها وقام بذبحها بأداة حادة “سكين” ، ثم توجه لطفله “عمر”، 6 سنوات، وذبحه مباشرة بالأداة الحادة “سكين” وهو نائم بغرفته ، وكرر نفس الجريمة فى طفله الثالث “عبدالله”، 8 سنوات .

دون أن توقفه أو تؤثر فيه مشاعر الأبوة والرحمة ، كما لم يكتف بذلك بل ظل يرواغ رجال البحث طيلة ليلة الحادث ، وخاصة بعد قيامه بإخفاء أدوات الجريمة ودفنها مع عدد من المشغولات الذهبية ليضلل الشرطة وتبدو الواقعة وكأنها بدافع السرقة .

كلمات متعلقة

ads