ads

عاجل

قوات الإحتلال الإسرائيلى تعتقل رئيس مجلس الأوقاف الأعلى فى القدس رداً على فتح باب الرحمة

أقدمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأحد، على إبعاد رئيس المجلس الأعلى للأوقاف الإسلامية فى القدس، الشيخ عبد العظيم سلهب عن المسجد الأقصى لمدة 7 أيام، وذلك بعد أن إعتقلته .

وأكدت المصادر أن قوات الاحتلال الإسرائيلية إعتقلت الشيخ عبد العظيم سلهب، من منزله .

يُذكر أن عدنان الحسينى وزير شؤون القدس فى الحكومة الفلسطينية، قال “إن إعتقال الشيخ عبد العظيم سلهب رئيس مجلس الأوقاف سيكون له تداعياته لما يمثله” وفق ما ذكرت رويترز .

وأضاف: “يبدو أنه لم يرق لإسرائيل ما جرى يوم الجمعة من إفتتاح مُصلى باب الرحمة، رغم أن العملية جرت بهدوء تام” .

ووصف الدكتور مهدى عبدالهادى، عضو مجلس الأوقاف فى القدس، إعتقال الشيخ سلهب بأنه “تطور خطير”، مشيراً إلى أن محامى دائرة الأوقاف الإسلامية فى القدس يتابع قضيته .

وكان الشيخ عبد العظيم سلهب (73 عاماً)، قد فتح بوابة مصلى باب الرحمة فى الناحية الشرقية من المسجد الأقصى أمام المصلين يوم الجمعة .

وتأتى عملية الإعتقال بعد يومين من فتح مجلس الأوقاف الأعلى فى القدس لباب مصلى مجلس الرحمة المغلق بقرار من الشرطة الإسرائيلية منذ عام 2003، وجددت إغلاقه سنوياً منذ ذلك الحين، رغم المطالبات المستمرة من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية فى القدس بإعادة فتحه .

وبررت سلطات الإحتلال الإسرائيلى، آنذاك، إغلاق باب الرحمة بوجود مؤسسة تعتبرها غير قانونية فيه، لكن دائرة الأوقاف الإسلامية أكدت أن هذه المؤسسة لم تعد قائمة ،ويخشى الفلسطينيون من أن يكون إصرار سلطات الإحتلال على إغلاقه مقدمة لتحويل المصلى إلى كنيس يهودى .

وكانت الشرطة الإسرائيلية إعتقلت أمس السبت 3 فلسطينيين فى القدس بينهم أحد حراس المسجد الأقصى المبارك .

وأصدرت الشرطة الإسرائيلية، الليلة الماضية بياناً قالت فيه “إنها إعتقلت الفلسطينيين بشبهة خرق أمر قضائى يمنع الدخول إلى منطقة الغرف بالقرب من بوابة الرحمة فى الحرم القدسى الشريف” .

وأضافت “ستقوم الشرطة بتوقيف مشتبهين إضافيين شاركوا فى خرق قرار فتح مصلى الرحمة، يوم الجمعة، ويشتبه أنهما من القدس والضفة الغربية” .

كلمات متعلقة

ads