ads

عاجل

الزمالك يخسر أولى مبارياته فى دورى المجموعات ببطولة الكونفيدرالية الأفريقية بفضيحة كبيرة

انتهت منذ قليل مباراة الزمالك أمام نظيره جورماهيا الكينى بخسارة ثقيلة برباعية مقابل هدفين فى المباراة التى جمعت الفريقين عصر اليوم، على ملعب موى بالعاصمة الكينية، فى إطار الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة بدور المجموعات ببطولة الكونفيدرالية الأفريقية والتى تضم إلى جانبهما فريقى نصر حسن داى الجزائرى، وبترو أتليتكو الأنجولى .

وبذلك يحصد الفريق الكينى أول ثلاث نقاط فى المجموعة ويحتل صدارتها ويتذيل الأبيض المؤخرة بدون رصيد من النقاط .

دخل فريق الزمالك، المباراة بتشكيل مكون من: “محمود جنش فى حراسة المرمى، حمدى النقاز ومحمود علاء ومحمود الونش وعبد الله جمعة فى خط الدفاع، طارق حامد وفرجانى ساسى وأمامهما إبراهيم حسن ويوسف أوباما وكهربا فى خط الوسط، خالد بوطيب فى خط الهجوم” .

الشوط الأول :- 

وبدأت المباراة بحذر من لاعبي الفريقين وحاول الفريق الكيني فتح ثغرات في دفاع الزمالك ولكن بدون خطورة على مرمى جنش، ثم بدأ النشاط الهجومى، وحصل طارق حامد لاعب وسط الزمالك على إنذار فى الدقيقة الثالثة بعد تدخل قوى على كيبكروى لاعب جورماهيا ليحتسب الحكم الموزمبيقى سيلسو ألفساو، ركلة حرة للفريق الكينى على حدود منطقة جزاء الزمالك، مرت دون خطورة ثم يحتسب ضربة ركنية لصالح الزمالك نفذها كهربا بطريقة جيدة ولكن أبعدها دفاع جورماهيا لتصل إلى إبراهيم حسن على حدود منطقة الجزاء الذى قابل الكرة بتصويبه أرضية قوية سكنت شباك الفريق الكينى فى الدقيقة الثامنة .

وتصل كرة لكهربا على حدود المنطقة ليمررها للقادم فرجانى ساسى الذى سدد الكرة أرضية لكنها مرت بجوار القائم، ويتمكن بوطيب من كرة على حدود المنطقة ليحاول المرور من دفاع الفريق الكينى لكن الكرة تخرج بعيداً فى اللحظات الأخيرة قبل تسديدها على المرمى فى الدقيقة 22 من عمر اللقاء .

بعد مرور ربع ساعة إستعاد الفريق الكينى الإستحواذ لينجح فى إدراك التعادل فى الدقيقة 26، وسط تغطية سيئة من دفاع الزمالك لتصل إلى تيوسينجى الذى لم يجد أية صعوبة فى تسديدها داخل شباك الأبيض ، ويستمر ضغط الفريق الكينى وحاول أموندى لاعب جورماهيا المرور من جهة اليمين ثم أرسل عرضية سيئة للغاية وصلت سهلة في أحضان جنش ويرد الزمالك بالحصول على ركلة حرة على حدود المنطقة جهة اليسار بعد إعاقة لخالد بوطيب نفذها كهربا لكن الكرة تمر بدون خطورة في الدقيقة 31 من عمر المباراة .

وتتواصل المحاولات الكينية ومن هجمة مرتدة وعرضية داخل منطقة الجزاء لكن تسديدة مهاجم جورماهيا وجدت جنش الذي تصدى لها بثبات في الدقيقة 35 من عمر المباراة .

وواصل دفاع الأبيض أخطائه ونجح الفريق الكينى فى الدقيقة 39 وسط حالة توهان من خط دفاع  الأبيض، ينجح اللاعب تيوسينجى صاحب الهدف الأول من تسجيل الهدف الثانى له ولفريقه ، مستغلاً كرة عرضية من الجانب الأيمن ليحولها برأسية فى شباك جنش، وفى الدقيقة 44 نجح إبراهيم حسن صانع ألعاب الزمالك فى تسجيل الهدف الثانى له ولفريقه بعد تصويبة أخطأ حارس جورماهيا فى إبعادها لتسكن شباكه وينتهى الشوط الأول بالتعادل 2 / 2 .

الشوط الثانى :-

وجاءت بداية الشوط الثانى بمحاولة الزمالك تنظيم صفوفه لمحاولة تعديل النتيجة وشن كهربا هجمة مرتدة وانطلق بالكرة ليمررها عرضية لكن تسديدة خالد بوطيب كانت خارج الملعب في الدقيقة 49 من عمر المباراة .

ورغم محاولات الزمالك مرر الفريق الكينى كرة عرضية من الجهة اليمنى قابلها كيبكروى برأسية من منتصف منطقة الجزاء سكنت يسار جنش ليُعلن تقدم جورماهيا بالهدف الثالث فى الدقيقة 52 من عمر المباراة .

ويُهدر كهربا فرصة هدف مُحقق بعد إنطلاق إبراهيم حسن من الجانب الأيمن داخل منطقة الجزاء ليمررها عرضية تمر من الحارس وتصل لكهربا أمام المرمى الخالى لكنه يفشل فى وضعها فى الشباك .

ويدفع الجهاز الفنى بأولى تغييراته الهجومية على أمل تعديل النتيجة بنزول حميد أحداد بدلاً من كهربا ويمر النقاز ويرسل الكرة عرضية لكنها تصل فى يد الحارس فى الدقيقة 59 من عمر المباراة .

ودفع جروس بالتغيير الهجومي الثاني بنزول عمر السعيد بدلا من إبراهيم حسن في محاولة لتنشيط الجانب الهجومي للزمالك في الوقت المتبقي من المباراة ويستمر الضغط الهجومي للزمالك ولكن الدفاع الكيني يحول دون وصول الخطورة لمنطقة الجزاء .

وفى الدقيقة 73 أهدر المغربى خالد بوطيب فرصة التعادل حيث وصلت له الكرة داخل منطقة الـ6 ياردات ولكنها صوبها أعلى من المرمى تماما ثم دفع جروس بحازم إمام فى الدقيقة 84 فى التغيير الأخير بدلاً من الونش فى محاولات لإدراك التعادل قبل أن ينجح بطل كينيا فى الدقيقة 90 من خطف الهدف الرابع عن طريق لاعبه أوليتش بعد إنفراد تام بجنش فى مباراة الأخطاء الدفاعية لأبناء ميت عقبة .

وقضى الهدف على اللقاء فى لحظاته الأخيرة وحاول الزمالك في الوقت بدل الضائع المقدر بأربعة دقائق وقت بدل ضائع ويسدد بوطيب الكرة بدون خطورة وتمر اللحظات الأخيرة بدون جديد لينتهي اللقاء بفوز الفريق الكيني بأربعة أهداف مقابل هدفين .

كلمات متعلقة

ads