ads

عاجل

المتحدث الرسمى بإسم الرئاسة: زيارة ماكرون للقاهرة تعكس الأهمية الكبيرة للعلاقات المصرية الفرنسية

أكد السفير بسام راضى المتحدث الرسمى بإسم رئاسة الجمهورية، إن زيارة الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون ، إلى القاهرة هى الأولى له منذ توليه منصبه، كما أنها تأتى فى وقت دقيق تمر به المنطقة، وتعكس الأهمية الكبيرة للعلاقات المصرية الفرنسية، وأشاد بالعلاقات المصرية الفرنسية، مؤكداً بأنها علاقات متشعبة وتاريخية وممتدة، وتتميز بخصوصية شديدة .

وقال متحدث الرئاسة، أن العلاقات المصرية – الفرنسية شهدت تطوراً كبيراً خلال الفترة الماضية، خاصة بعد تولى الرئيس ماكرون السلطة فى فرنسا، مشيراً إلى أن هناك ملفات كثيرة ستتناولها القمة سواء على الصعيد التجارى أو التعاون التنموى والشركات الفرنسية العاملة فى مصر، فضلاً عن التعاون الأمنى والعسكرى، وكذلك التعاون فى مجال الصحة والتعليم .

وأضاف راضى، إن الرئيس الفرنسى سيعقد مباحثات منفردة مع الرئيس عبدالفتاح السيسى يليها مباحثات موسعة مع وفدى البلدين، وفى المساء إجتماع لمنتدى رجال الأعمال المصرى الفرنسى بحضور الرئيسان، يعقبها زيارات ميدانية ببعض الأماكن الأثرية فى القاهرة، ومقر الكاتدرائية المرقسية ويلتقى البابا تواضروس، كما يزور مشيخة الأزهر ويلتقى الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب .

وفيما يتعلق بالإستثمارات الفرنسية فى مصر، أوضح راضى، أن الرئيس الفرنسى “ماكرون” يصطحب وفد ضخم من رجال الأعمال، مبيناً أن الإستثمارات الفرنسية فى مصر جيدة إلى حد كبير، معرباً عن أمنيته فى زيادة تدفق إستثمارات أخرى بالتزامن مع زيارة الرئيس الفرنسى إلى القاهرة .

وعن التعاون الثقافى بين البلدين، قال متحدث الرئاسة: “إن التعاون الثقافى بين البلدين غنى جداً ومتشعب الجوانب، حيث سيتم إقامة نشاطات متبادلة بين المدن والعاصمتين بالتزامن مع إعلان 2019 عاماً للثقافة المصرية الفرنسية، مشدداً على أن مصر تنظر بأهمية كبيرة جداً للشراكة مع فرنسا خاصة فيما يتعلق بالشق الثقافى لما له من إمتداد تاريخى بين البلدين” .

كلمات متعلقة

ads