ads

عاجل

وزيرة التربية العراقية تتقدم بإستقالتها بسبب إنتماء شقيقها لتنظيم داعش

تقدمت الدكتورة “شيماء الحيالى” ، وزيرة التربية العراقية الجديدة، بإستقالتها أمس السبت، بسبب شقيقها، على خلفية إتهامه بالإنضمام لتنظيم داعش الإرهابى، مؤكدة أن داعش أجبرته على العمل فى دائرته تحت التهديد، وجاء ذلك بسبب إنتشار فيديو يؤكد إنتماء شقيقها مع تنظيم “داعش” الإرهابى، وذلك كما أفادت “سكاي نيوز” .

إعترفت “الحيالى” ، فى خطاب إستقالتها التى قدمتها إلى رئيس مجلس الوزراء العراقى، الدكتور “عادل عبدالمهدى” ، أن تورط شقيقها “ليث الحيالى” ، مع التنظيم الإرهابى جاء تحت تهديد السلاح، حيث أن التنظيم أجبر أهل محافظة “نينوى” على العمل معهم قبل وبعد التحرير .

ويذكر أن “شيماء خليل الحيالى”، كانت مرشحة كتلة البناء، وتم إختيارها وزيرةً للتربية، فى جلسة مجلس النواب الأسبوع الماضى، وسط إعتراض بعض النواب، و لم تحصل على أكثر من 101 صوت من أصل 251، ومع ذلك إعتبرها رئيس الجلسة، “محمد الحلبوسى” ، حاصلة على الموافقة لتشغل منصب وزيرة التربية  .

وتقول مصادر عراقية إن “ليث الحيالى”، كان يعمل مديراً لدائرة الماء فى نينوى عام 2012 ، ثم فصل من منصبه، بعدها إلتحق بتنظيم داعش عام 2014 .

ونشرت مواقع عراقية تسجيلاً مصوراً ، بثته وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش أولاً ويظهر فيه ما يُعتقد أنه “ليث الحيالى” وكان يتحدث عن القصف الأمريكى على جسور الموصل .

وقالت الوزيرة “الحيالى” ، إن شقيقها أُجبر على الإدلاء بهذا التصريح “لكن دون أى مشاركة له فى حمل السلاح أو مساعدتهم فى قتل أى عراقى” .

وتابعت “الحيالى” ، “حالة أخي مثلها مثل عشرات الآلاف من الحالات التى إضطرت للبقاء فى وظائفها تحت سلطة قوة إحتلال، كما يعرفها القانون الدولى، ولا يمكن لمن خضع لهذه السلطة دون إرادة منه أن يُعاقب لمجرد إضطراره للبقاء” .

وقالت ، وأُعلن للجميع أننى أضع إستقالتى بين يدى رئيس مجلس الوزراء الدكتور “عادل عبد المهدى” للبت فيها فور تأكده من أى علاقة تربطنى بالإرهاب أو الإرهابيين لا سمح الله . وأُعلن أيضاً براءتى أمام الله وأمام الشعب من أى إرهابى أو مجرم تلطخت يده بدماء العراقيين” .

وكتبت لاحقاً على صفحتها فى فيسبوك “أُعلن إستقالتى وحسبى الله ونعم الوكيل” .

كلمات متعلقة

ads