ads

عاجل

قوات الإحتلال الإسرائيلى تفرض طوقاً أمنياً على رام الله بعد الهجوم على المستوطنين الإسرائيليين

أعلنت اليوم الخميس، قوات الإحتلال الإسرائيلى فرض طوق أمنى شامل على مدينة رام الله وإقتحام مدينة البيرة المجاورة، وسط الضفة الغربية المحتلة، جاء ذلك بعد الهجوم الذى أدى إلى مقتل إثنين من المستوطنين الإسرائيليين وإصابة إثنين آخرين فى وقت سابق اليوم .

وذكر المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلى فى بيان أن محافظة رام الله والبيرة باتت منطقة عسكرية مُغلقة، فضلاً عن إقتحام مدينة البيرة بمئات الجنود بحثاً عن مُنفذى الهجوم .

وأضاف أنه سيتم تعزيز قوات الجيش بالضفة عبر الدفع بكتائب إضافية، لمواجهة الهجمات التى تصاعدت فى الآونة الأخيرة .

فى سبيل ذلك قامت عشرات الدوريات الإسرائيلية بإقتحام مدينة البيرة، التى تقع بالقرب من مستوطنة جفعات آساف، التى شهدت الهجوم الفلسطينى .

وأوضح بأن الهجوم المسلح شنه شابان فلسطينيان ترجلا من سيارة وأطلقا النار من مسافة صغيرة على مجموعة من الجنود والمستوطنين الإسرائيليين كانوا ينتظرون فى محطة إنتظار حافلات، قبل أن يلوذا بالفرار من المكان .

وتعتقد إسرائيل، على ما يبدو، أن الهجوم جاء إنتقاماً لإغتيال إسرائيل عبر قوات خاصة الشابان عمر البرغوثى فى رام الله، أمس الأربعاء، وأشرف نعالوة فجر اليوم فى مخيم عسكر قرب مدينة نابلس شمالى الضفة الغربية .

وتتهم تل أبيب البرغوثى بأنه أحد منفذى هجوم إطلاق نار على مجموعة مستوطنين قرب مستوطنة عوفرا شرقى رام الله، مطلع الأسبوع الجارى، مما أدى إلى إصابة 6 مستوطنين، فيما تتهم نعالوة بتنفيذ هجوم مسلح فى مستوطنة بركان فى أكتوبر الماضى، مما أدى حينها إلى مقتل مستوطنين إثنين .

وتأتى التطورات فى الضفة الغربية بعد ساعات قليلة من هجوم فلسطينى آخر وقع فى البلدة القديمة من القدس المحتلة، وأصيب خلاله شرطيان إسرائيليان بجروح، وقتلت الشرطة الإسرائيلية منفذ العملية بالرصاص فى وقت لاحق .

كلمات متعلقة

ads