ads

عاجل

توصيات برلمانية: الإعفاء من رسوم التعليم، وإعطاء شهادة شرفية للوالدين، والأولوية فى العمل، لمن يُنجب طفل واحد !

أوصت لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، برئاسة اللواء كمال عامر،اليوم الأحد، بعددٍ من الحوافز الإيجابية تشجيعاً للأسر التى تُنجب طفلاً واحداً .

كما أوضحت اللجنة ، أن هذه الحوافز تتمثل فى ( إصدار الدولة شهادات شرفية للوالدين اللذين يُقرران من تلقاء نفسيهما إنجاب طفل واحد – وإعفاء الطفل الوحيد من الرسوم الدراسية فى مراحل التعليم المختلفة الإبتدائى والمتوسط والجامعى – وإعطاء أولوية فى العمل للطفل الوحيد حتى يصل لسن العمل ) .

كما تعمل الدولة على إنشاء وتحسين نظام التضامن الاجتماعى، الذي يشمل التأمين على كبار السن والتأمين الصحى الشامل، وتقديم شركات التأمين خدمات تأمينية مُميزة لأفراد الأسرة التى تُنجب طفلاً واحداً .

جاء ذلك خلال إجتماع لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب اليوم، لمتابعة جهود المجلس القومى للسكان، لمواجهة المشكلة السكانية والمقترحات المطروحة لحلها .

وقال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى: “اللجنة تواصل مناقشة المشكلة السكانية والجهود المبذولة فى هذا الصدد، وسبق وعقدت 6 إجتماعات، وخصصت بإجتماع اليوم لإستكمال مواجهة المشكلة والسيطرة عليها، إلى عدد من التوصيات، فى مقدمتها دراسة رفع سن الزواج للفتيات طبقاً للدراسات الإجتماعية التى تُعد فى هذا الشأن، وضرورة تجريم التسرب من التعليم والزواج المبكر، ومعاقبة المأذونين الذين يخالفون أحكام القانون” .

وأضاف اللواء كمال عامر، أن التوصيات تتضمن أهمية تقديم وسائل منع الحمل دون مقابل مادى فى الوحدات الصحية، والمستشفيات مع إجراءات السيطرة لمنع تسرب هذه المواد، وإستخدامها فى أغراض أخرى، ودراسة توجيه خطاب إعلامى يُخاطب جميع العقول والمستويات، يتضمن التوعية بخطورة المشكلة السكانية وتأثيرها على التنمية، مع التأكيد على أهمية مراعاة تحقيق التوازن بين النمو السكانى والإقتصادى، الأمر الذى يُحقق إرتفاع نصييب الفرد من الناتج المحلى الإجمالى .

وتابع قائلاً، أن التوصيات تُؤكد أهمية مساندة رجال الدين الإسلامى والمسيحى لجهود الدولة، فى مواجهة الزيادة السكانية بتنظيم الأسرة، وليس منع النسل، وإعتبار تنظيم الأسرة محور أساسى فى خطة التنمية الإقتصادية والإجتماعية للدولة، مع أهمية دمج برامج تنظيم الأسرة مع كافة أبعاد العلمية التنموية .

وأكد رئيس اللجنة على أهمية أن تتولى الوزارات المختلفة بالحكومة، كل فيما يخصه فى مجال تنظيم الأسرة، من خلال دمج وزارة التربية والتعليم والتعليم العالى، المواد التعليمية الخاصة بالسكان والرعاية الصحية للأم والطفل بشكل فعال فى المناهج الدراسية والجامعات، وأهمية إعطاء العناية بتثقيف المرأة وعملها مع تطوير الضمان الإجتماعى لها، حتى لا يكون الدافع لديها إنجاب الأطفال كمصدر للرزق، وأهمية إشراك المُقبلين على الزواج على دورات خاصة بتنظيم الأسرة قبل الزواج .

وشدد رئيس اللجنة على أهمية قيام الجمعيات الخيرية بتوزيع المساعدات والمنح، أسوة بما يتم ببرنامج تكافل وكرامة “طفلين فقط”، بما يوسع دائرة المستفيدين من هذه المساعدات، ومنح مجانية التعليم لطفلين خلال مراحل التعليم المختلفة للأسرة المثالية “أب وأم وطفلين” ، وأن المشكلة السكانية، هى مشكلة مجتمعية فى المقام الأول، وترتبط بثقافة المجتمع وتقاليده وقيمه، ولذلك من الضرورى مشاركة المجتمع ككل، وكل قوى الدولة الشاملة لمواجهتها بما يخدم التنمية الإقتصادية والإجتماعية للدولة .

كلمات متعلقة

ads