وتقدمت الموظفة لتأخذ الميكروفون من أكوستا الذي حاول جاهداً طرح سؤال أخير ، لكن ترامب لوح بإصبعه نحوه موبخاً “سأقول لك، على “سي إن إن” أن تخجل بعملك معها . أنت شخص وقح وفظيع . شخص مثلك لا يجب أن يعمل في “سي إن إن” .

وعندما تناول مراسل شبكة “إن بى سى” الميكروفون ليطرح السؤال التالى قام بالدفاع عن أكوستا واصفاً إياه بـ”المراسل المثابر” ، ما زاد من غضب ترامب الذي قال له “أنا لست معجباً بك أيضاً ، وكى أكون صريحاً أنت لست الأفضل” .

ثم توجه ترامب مجدداً إلى أكوستا قائلا “عندما تبثون أخباراً مضللة ، وهو ما تفعله “سي إن إن” بكثرة ، فأنت تُصبح عدو الشعب” .

وقالت شبكة “سي إن إن” في ردها “هجمات الرئيس المستمرة على الصحافة ذهبت بعيداً هذه المرة” . وأضافت “أنها ليست خطيرة فحسب ، بل غير أمريكية بشكل مقلق” .