ads

عاجل

الأمم المتحدة تُطالب أستراليا بإجلاء لاجئين لدواعٍ صحية

طلبت الأمم المتحدة من أستراليا إجلاء لاجئين قيد الإعتقال منجزيرتى ناورو و بابوا غينيا الجديدة على وجه السرعة وحملتها المسئولية عن تدهور أحوالهم الصحية .

وكانت منظمة أطباء بلا حدود التى طُردت من ناورو، قد قالت إن تدهور الصحة العقلية بين اللاجئين تسبب فى أن بعض الأطفال أُصيبوا بما يشبه السُبات وأصبحوا غير قادرين على الأكل أو الشرب أو الكلام .

ووفقاً لما ذكرته وكالة “رويترز” قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشئون اللاجئين أمس الجمعة إن أكثر من 1400 شخص ما زالوا محتجزين فى الجزيرتين اللتين تستقبلان المهاجرين وطالبى اللجوء المتجهين إلى أستراليا منذ 2013 . ونقل المهاجرين إلى الجزيرتين بعد إعتراض مراكبهم خلال محاولات الوصول إلى أستراليا، وهى سياسة قوبلت بإنتقادات واسعة من قبل الأمم المتحدة ومنظمات حقوقية .

وقالت المتحدثة بإسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشئون اللاجئين “كاثرين ستوبر فيلد” فى بيان لها “هذه السياسة فشلت فى عدد من الإجراءات . فشلت فى حماية اللاجئين وفشلت حتى فى توفير إحتياجاتهم الأساسية ” .

وقالت المفوضية أن عدد 12 لاجئاً توفوا منذ بدأت أستراليا فى تطبيق سياسة إحتجاز المهاجرين واللاجئين فى البحر، نصفهم حالات إنتحار مؤكدة أو مشتبه بها .

وقالت ستوبر فيلد، فى البيان الذى نُشر على موقع المفوضية “فى النهاية المسئولية تقع على عاتق أستراليا عن هؤلاء الذين سعوا لطلب حمايتها” ، مضيفة ” أن هذا نظام وضعته ومولته وأدارته أستراليا، وأستراليا هى التى يجب أن تُحاسب على كل سلسلة العواقب هذه ” .

كلمات متعلقة

ads